Drug Policy

قضايانا

العقوبة والسجلّ العدلي

يواجه الشباب في لبنان التجريم بسبب استخدامهم  للمخدرات، ما يؤدي إلى عقوبة السجن وبالتالي إلى صدور أحكام قضائية على السجل العدلي.  . ولتجريم هؤلاء الأفراد آثار ضارة طويلة الأمَد، من بينها:

• الوصم 

• التمييز في المجتمع

• حقوق متدنّية في التعليم

• انخفاض فرص العمل

• فرص متدنّية في الحصول على خدمات العلاج

• اكتظاظ السجون

يعمل مركز سكون على حماية حق الفرد في العلاج كبديل  عن العقاب ، كما ورد في المادتين 127 و 194 من قانون المخدرات اللبناني.

الحماية القانونية

 

غالباً ما يجد الأفراد الذين يستخدمون المخدرات أنفسهم في نزاع مع القانون. . وينتمي الكثيرون منهم إلى مجتمعات منخفضة الدخل، فلا يمكنهم تحمّل تكاليف الاستشارات القانونية، مما يجعلهم عرضة للانتهاكات، الأمر الذي يتسبّب بنتائج ضارّة قد تؤثر على المجتمعات بشكل عام.

إنّنا نعمل باستمرار لضمان حماية الحقوق القانونية للأشخاص الذين يستخدمون المخدرات، من خلال تقديم المشورة القانونية والاستشارات اللازمة.

للأسئلة والمزيد من المعلومات، يمكنكم التواصل مع قسم السياسات المتعلقة بالمخدرات على عنوان البريد الالكتروني التالي: legaladvice@skoun.org

 

حقوق الإنسان ووضع السياسات

نظرًا لأن استخدام المخدرات يعتبر غير قانوني في لبنان، فإن جهود مكافحة المخدرات تؤدي إلى انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان مثل عنف الشرطة ومضايقتها الأفراد الموقوفين، والاحتجاز التعسفي، واختبار البول القسري، وحرمان الأفراد الموقوفين من الأدوية الأساسية والخدمات الصحية الأساسية. السياسات المتعلقة بالمخدرات، و آليات إنفاذ القانون، غالبا ما تمارس  التمييز المنهجي ضد الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات. إنّ حقوق الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات من أهم اهتمامات مركز سكون، حيث إنّنا نعمل من أجل سياسات وإجراءات أفضل تهدف إلى الحفاظ على الحق في الصحة والعدالة والسلامة.

تأمين الرعاية

الوصم والتمييز والخوف من الاعتقال، أمور قد تؤدّي الى أن يحصل الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات  على نسبة من الرعاية الصحية دون المستوى أوأن يحرمون منها تماماً. يعمل مركز سكون على التأكيد على حق كل فرد في الرعاية الصحية، بما في ذلك الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات. لذا، يجب تطوير أي عملية إصلاح من هذه الناحية. في هذا السياق، عمل مركز سكون مع وزارة الصحة العامة لزيادة وصول الأشخاص إلى الخدمات الصحية لا سيّما إتاحة دواء الـ البوبرينورفين  للأشخاص المدمنين على الأفيونات